أعمدة رأي

عثمان ميرغني ..يكتب …. قرار الماعز

الثوار

 

 

يروي العلامة الدكتور جعفر ميرغني هذه القصة ليوضح كيف كان الاستعمار البريطاني في السودان يصنع القرارات لإدارة الدولة.

مدير مديرية كسلا البريطاني في العام 1940 رفع شكوى للسكرتير الإداري أن السودانيين بمنطقته أكثر سعيتهم هي “الماعز” ورعي الماعز كماهو معروف ضار بالغطاء النباتي واقترح استبدالها بالضأن لأنها أقل إتلافاً للغطاء النباتي.

السكرتير الإداري طبع 70 نسخة من شكوى مفتش كسلا ووزعها على كل المديرين والمفتشين في جميع أنحاء السودان وطلب رأيهم، البعض وافق على اقتراح حظر الماعز والبعض قال أنها ترتبط باقتصاديات الأسر الفقيرة

السودانية ولا يجب التدخل فيها.

من ضمن الردود التي وصلت للسكرتير الإداري جاء تعليق مدير مصلحة الزراعة والغابات كالتالي :

(المشكلة لا تنحصر في الماعز ولا في كسلا بل السودان كله مهدد بزحف صحراوي) واقترح إنشاء إدارة تعنى بمكافحة التصحر وتعرية التربة.

السكرتير الإداري اتفق مع مدير مصلحة الزراعة والغابات على فكرة إنشاء “إدارة مكافحة التصحر وتعرية التربة” على أن يكون ذلك بعد نهاية الحرب العالمية الثانية،لاعتبارات تتعلق بأولويات الصرف العسكري.

رُفع الملف كله إلى السير فرانسيس السكرتير المالي (وزير المالية بلغة العصر الراهن) الذي اطلع على المشكلة ومقترح الإدارة الجديدة، و من شدة إعجابه بالفكرة وتحسبه لخطر التصحر قرر أن يبدأ العمل فيها فوراً دون انتظار لنهاية الحرب، وبدلاً من عشرة آلاف جنيه استرليني صدّق لها بمائة ألف جنيه استرلينياً، وأعاد الملف إلى السكرتير الإداري الذي أصدر قراره بالموافقة على البدء فوراً ورفع الملف بكامله إلى الحاكم العام لتتم مناقشته في مجلس الحاكم العام حتى إذا وافق عليه المجلس يصبح سياسة الدولة المعتمدة.. وهكذا ولدت وبالفعل تم إنشاء إدارة مكافحة التصحر وتعرية التربة.

هذه القصة يقول د. جعفر ميرغني أنه اطلع عليها من تقرير الإدارة المعنية بنهاية الخمس سنوات الثانية عام 1956.

يقول الدكتور جعفر ميرغني، هكذا يصنع القرار في الدول العصرية.. فالقرار مثل المولود يبدأ نطفة ثم علقة فمضغة مخلقة وغير مخلقة ثم كسونا العظام لحماً، إلى أن يبلغ العمر المناسب ليخرج من الرحم سليماً معافى.. لكن أن يكون في مقدرة أي مسؤول أن يصدر القرارات من بنات أفكاره وعلى الهواء مباشرة، فهي لا تصبح دولة بل مجرد عمودية..

 

جعفر ميرغني يقارن ذلك بالقرار الذي اتخذته وزارة التعليم العالي بتخفيض القبول في الجامعات ، هل فعلاً عبر القرار بمراحل صناعة القرار المطلوبة؟

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى