حوادث وقضايا

الامم المتحدة ومنظماتها تعلق عملها في غرب دارفور

الثوار

 

علقت الأمم المتحدة، ومنظمات العمل الإنساني الأنشطة الإنسانية في  غرب دارفور، بعد إندلاع الصراع القبلي في مدينة الجنينة مطلع الأسبوع الجاري.

وحسب تقرير مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية “اوشا” مع بدء إطلاق النار ، أغلقت الأسواق المحلية ، وصدرت تعليمات لموظفي الأمم المتحدة بالبقاء في منازلهم وتم إلغاء الرحلات الإنسانية

.وأضاف وفقًا للشركاء على الأرض ، تم إغلاق جميع الطرق حول الجزء الجنوبي من الجنينة وتم تعليق جميع الأنشطة الإنسانية.

وكشف التقرير عن فرار سكان حي الجبل والجمارك من منازلهم ولجأوا إلى المساجد والمباني العامة المجاورة.

وأدى الصراع بين المساليت والمجتمعات العربية في منتصف شهر يناير إلى نزوح أكثر من 108000 شخص. يحتمي معظم النازحين بالمدارس والمرافق الصحية في بلدة الجنينة. ونزح ما يقدر بـ 10،000 نازح في أربع قرى خارج المدينة. تم توفير الغذاء والمأوى في حالات الطوارئ واللوازم المنزلية والخدمات الصحية والمياه للفئات الأكثر ضعفاً.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى