أعمدة رأي

أسامة عبدالماجد يكتب …. تهنئة الرئيس

الثوار

 

 

* تابعت ماراثون الانتخابات الرئاسية الإيرانية ‘ وصل ابراهيم رئيسي الى خط النهاية .. انهالت التهاني على القاضي والمدعي العام الأسبق .. من زعماء عدة دول – يهمنا منها- الامارات ‘الكويت ‘عمان والعراق.
*حتى مساء أمس السبت لم يصدر موقفٱ رسميٱ من الخرطوم تجاه طهران .. لايزال الحال على ماكان عليه أيام المشير البشير .. الذي قطع العلاقة مع الجمهورية الإسلامية في يناير 2016.. تضامنٱ مع الشقيقة السعودية عقب اعتداء على سفارتها في طهران وقنصليتها في مدينة مرشد.. احتجاجٱ على اعدام الرياض لرجل الدين الشيعي السعودي نمر النمر.
* الخطوة حينها صائبة .. مع الإقرار أنها كانت فوق المعدل حيث تم طرد السفير وكامل البعثة الإيرانية من الخرطوم، واستدعاء السفير السوداني من إيران.. بينما اكتفت كل دول الخليج باستدعاء سفراءها وألغاء الرحلات الجوية إلى طهران .. باستثناء البحربن التي قطعت العلاقة.
* إن تهنئة الخرطوم لـ (رئيسي) بالرئاسة مهمة .. بمثابة بداية لعودة نسبيه لعلاقات البلدين .. صحيح أن الخرطوم جنت ثمار قطع العلاقة مع طهران .. اذ كانت معزولة عن محيطها العربي .. وتلقت دعمٱ من السعودية وطرقت شركات المملكة أبواب السودان.
* تحسنت العلاقة الفاترة مع الكويت .. بعد تأييد السودان اجتياح العراق للكويت مطلع التسعينات .. كما اطمأنت الولايات المتحدة للسودان .. وساهم ذلك في رفع الحظر الاقتصادي عن كاهل بلادنا.
* آخذين في الاعتبار أن قطع العلاقة مع ايران حقق مكاسب داخلية مهمة .. حيث انحسر المد الشيعي بعد إغلاق المراكز الثقافية الإيرانية في بلادنا.. ومعلوم الولاء شبه المطلق لأهل السودان للمذهب السني.
* لكن من الخطأ أن يكون التواصل مع أي دولة على حساب دولة أخرى .. التوازن في العلاقات الخارجية مطلوب.. وتغليب لغة المصالح على لغة العواطف ضروري.. الامارات مثالٱ لديها منافع مع ايران بمليارات الدولارات.
* لا أحد يجرؤ أن يزايد على علاقات بلادنا مع السعودية .. وقواتنا تقاتل إلى جانبها ضد الحوثيين منذ 2015م.. يجب ان تدرك الحكومة الانتقالية أن إيران تولي’ بلادنا اهتمامأ متعاظمٱ .. ربما يكون السودان الدولة الوحيدة التي زارها عدد من الرؤساء الايرانيين .. هاشمي رفسنجاني ‘ محمد خاتمي وأحمدي نجاد.
* العلاقة السودانية الايرانية وطيدة قبل الانقاذ ..حصل السودان على قروض من إيران قبل عقود.. رئيس الوزراء الأسبق الراحل الصادق المهدي قام بزيارة رسمية إلى طهران وأقام معها علاقات..
* ليس هناك مايضير من التعاون مع ايران.. وبذات المكاسب التي حصدتها الانقاذ وأكثر .. من تزود بالوقود .. وتعاون عسكري كبير وزراعي .. مع التمسك بذات موقف البشير (من حق إيران استخدام الطاقة النووية للأغراض السلمية).
* دولة مثل إيران لا يمكن الاستهانه بها .. تتمتع بثقل سياسي ودبلوماسي كبيرين .. تملك قوة عسكرية لا يستهان بها .. دونكم دعمها لبشار الاسد في سوريا والحوثيين في اليمن.
* من قبل أبدى رئيس مجلس السيادة الفريق أول عبد الفتاح البرهان استعداده التعاون مع (الشيطان) .. من أجل مصلحة (السودان) .. إيران ليست بشيطان.. تشجع وتقدم بالتهنئة لـ (رئيسي).
* ومهما يكن من أمر .. قد يرد التحية بأفضل منها.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى