أعمدة رأي

محمد وداعة يكتب … الرباعية .. تدخل صارخ فى الشأن السودانى .. انتهاك جديد للسيادة

الثوار

 

 

بتاريخ  05-07-2021 وفقآ لوكالة السودان للانباء  (سونا) ، اصدرت اللجنة الرباعية والتي تضم ممثلين من المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة والإمارات العربية المتحدة لدى السودان بياناً عقب الاجتماع الذي عقد بمنزل السفيرالسعودي، ثمنوا فيه مخرجات تنفيذ اتفاق جوبا الذي شاركوا فيه، لتقديم الدعم للحكومة السودانية ودعم بعثة الامم المتكاملة لمساعدة السودان ، و مناقشة مخرجات مؤتمر باريس لدعم جمهورية السودان ،  والتأكيد على الدور المهم لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي، ودعم الدول في تخفيف الديون على جمهورية السودان الذي ساهمت فيه دولنا بشكل ملحوظ لتمكين السودان من المضي قدما إلى الأمام، واستعادة مكانته الدولية، وتقديم الدعم للحكومة السودانية الانتقالية لتمكينها من تحقيق الامن والاستقرار والازدهار للشعب السوداني، والتأكيد على الالتزام بمواصلة العمل لتحقيق سلام دائم في السودان، والاستمرار في تنفيذ اجندة الاصلاحات وتقديم المساعدات للسودان، والتأكيد كذلك على أهمية قيادة السودان لعملية سلام عادلة وشاملة، كما نؤكد على تقديرنا لخطوات الحكومة الانتقالية من اجل تنفيذ الإصلاح الاقتصادي والعمل مع الحكومة الانتقالية لتحقيق السلام ،  كما اعلنوا عن استمرار دعم بعثة الأمم المتحدة المتكاملة للمساعدة الانتقالية ، وفي هذا الإطار، أعلنت المملكة العربية السعودية عن تقديم مبلغ (1) مليون دولار للبعثة، لتمكينها من تفعيل البرامج الخاصة بها، ودعم العملية الانتقالية السياسية، وتنفيذ اتفاقيات السلام، وبناء السلام، وحماية المدنيين، وسيادة القانون، وتقديم المساعدات الاقتصادية والإنمائية، وتنسيق المساعدات الإنسانية، كما اعلنوا عن ثقتهم من خلال الدعم المناسب، بأن البعثة الأممية  ستفى بولايتها فى دعم الحكومة السودانية في تحقيق السلام والاستقرار في السودان،،
كان هذا الخبر ليكون مشكوكآ فيه لولا نشره من قبل وكالة السودان للانباء ( سونا) ، و لعل كثيرين سمعوا بهذه اللجنة الرباعية لاول مرة بعد صدور هذا البيان العجيب ، متى تكونت هذه اللجنة ؟ ومن كونها؟  على كل لم يصدر اى قرار من مجلس الامن او الامم المتحدة بتكوين هذه اللجنة ، و لذلك فهذه لجنة ( كيرى ) كونها اعضاءها بانفسهم و اطلقوا عليها اسمآ ( الرباعية ) ، و لماذا لا تكون خماسية او سباعية ؟ هذا الاجتماع و حسب البيان ناقش وضع البعثة الاممية ( يونتامس) ، و لم يكن مفوض البعثة او رئيسها طرفآ فيه ، و ناقش موضوع تخفيف الديون و علاقة السودان بالبنك الدولى و صندوق النقد الدولى و لم يكن مسؤول حكومى واحد من بين الحضور ، ومحتوى البيان يوضح ان اللجنة ناقشت كل شؤون البلاد بما فيها الملفات ذات الحساسية العالية ، عدا ملف سد النهضة، فلماذا ؟ ، و هنا ربما يكون  السؤال الاهم هو ما الذى يجمع بين هذه الدول ، وماذا تخطط و تدبر ؟
ليس خافيآ ان هذه اللجنة تقوم باعمال غير منظمة و لا يسندها اى قرار او اتفاقية ثنائية ، و بذلك يمكن ان نوصف اعمالها باطمئنان تام بانها تدخل فى شؤون دولة ذات سيادة ، و يحق لنا ان نتساءل ، و نسأل السيد رئيس الوزراء عن طبيعة هذه اللجنة و علاقة الحكومة بها ؟ وكيف تم ايصال توصياتها للحكومة ؟ وهل هى ملزمة للحكومة ؟ و بالطبع نسأل د. مريم الصادق وزير خارجيتنا ، هل ما تقوم به هذه اللجنة يتفق مع قواعد العمل الدبلوماسى للبعثات الاجنبية ؟ و هل لدى الخارجية اخطار بمخرجات هذا الاجتماع، و كيف سيتم التعامل مع هذه المخرجات ؟ ، ام ان عقدالاجتماع فى منزل السفير السعودى لا يضفى عليه طبيعة العمل الرسمى ؟ ما الذى يمنع اى مجموعة دول اخرى من تكوين لجان لاى اغراض و تجتمع هذه اللجان و تقرر فى شؤون بلادنا ،
معلومات متداولة  تفيد بان الدعوة لهذا الاجتماع شملت سفراء دول اخرى ، و تم  رفض المشاركة فى هذا الاجتماع الغامض ،  وهذه مناسبة للاشادة بهذه الدول المحترمة للنأى بالنفس عن التدخل فى الشأن الداخلى السودانى ، فشكرآ لهم ،

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى