سياسة

الحرية والتغيير تكشف مصير الولاة

الثوار

 

 

 

كشف القيادى بقوى الحرية والتغيير نور الدين صلاح الدين، عن 3 سيناريوهات بشأن الولاة الجدد.في وقت أبان نور الدين لـ”الإنتباهة” أمس، ان تلك السيناريوهات تتمثل في إستبدال الولاة جميعا، أو جزئيا، أو الإبقاء عليهم جميعا دون تغيير، وقال ان كل هذه الخيارات ممكنة. وقلل من فرص تغيير ولاة اطراف السلام، ورجح بقائهم دون تغيير. وأوضح ان المسألة ستخضع لمراجعة بتقديم رئيس الوزراء تقرير يتضمن تقييم لآداء الولاة باعتباره المسؤول المباشر عنهم تنفيذيا، كما سيكون للحرية والتغيير تقييمها السياسي لآداء الولاة، وكذلك المكون العسكري. وزاد: “بناء على نتائج هذه المداولات سيتم الإقرار هل سيتم تغيير شامل أم تغيير جزئي”. في نفس الإتجاه، أشار نور الدين، إلى إمكانية تثبيت جميع الولاة فى مناصبهم.وأضاف: “لكن فى النهاية من يعين الولاة هو رئيس الوزراء بناء على توصية من الحرية والتغيير او بناء على توصية من اطراف العملية السلمية فى الولايات التى تقع من نصيبهم ودور المكون العسكرى فى الاعتماد كجزء من مجلس السيادة”.ونوه الى ان مسالة تغيير ولاة ولايات النيل الأزرق وشمال وغرب دارفور الخاصة بأطراف السلام واردة، لكنها ضئيلة للغاية.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى