سياسة

حاكم النيل الازرق يعلن العفو العام والمصالحة

الثوار

أعلن حاكم النيل الأزرق الفريق أحمد العمدة باالعفو العام والمصالحة داعيا كافة مكونات محلية باو لإقرار التصالح والتعافي وتناسي المرارات ووضع الأيادي فوق بعض من أجل السلام حاثا الجميع لتنشئة الاجيال وتعليمهم لغة وثقافة السلام.

وقال بادي ان الحكومة الانتقالية ورثت تركة ثقيلة من النظام السابق بجانب تداعيات جائحة كورونا مما كان له الاثر الواضح علي الراهن الاقتصادي بالبلاد .

وثمن  جهود قيادات الحكومة الانتقالية وشركاء السلام في المضي قدما في تثبيت دعائم الدولة.

وتعهد بالعمل من اجل الجميع وان لايقف مع الباطل وملتزما بالقانون ومنفذا لبرنامج الحكومة الانتقالية والتصدي بقوة لكل من يريد زعزعة الامن والاستقرار او محاولة تقسيم السودان

داعيا الجميع للتعاون لايقاف النزاعات والحد من التفلتات والعمل علي رتق النسيج الاجتماعي لتفويت الفرصة علي أعداء السلام ..

وأكد بادي ان النيل الازرق يعد نموذجا في التعايش الديني والتسامح ووجه الاجهزة المختصة باتخاذ التدابير اللازمة لمحاربة القبلية والجهوية والعنصرية.. ولدي مخاطبته جموع المواطنين اكد العمدة ان الحكم الذاتي من اجل التنمية ووصف الذين يروجون عكس ذلك بانهم أعداء للسلام منوها الي ان انسان النيل الازرق ليس لديه استعداد لإعادة التجارب السابقة يكفي سنين الحرب التي اقعدت البلاد عن ركب التقدم والنمو وخلفت واقعا مريرا وافرازات في شتي مناحي الحياة.

وقال العمدة ان الجهود والطاقات كافة ستصوب نحو التنمية الحقيقية كاشفا عن حزمة من المشروعات المتعلقة بالطرق التي تربط مدن الاقليم مع بعضها البعض لأهمية الطرق في تحريك عجلة التنمية.

جاء ذلك لدي زيارته امس لمدينة الشهيد افندي رئاسة محلية باو بمشاركة لجنة امن الاقليم ووفد الامانة العامة للحركة الشعبية قيادة عقار وكان في استقباله بمدخل المدينة الاستاذ أحمد حسين مطر المدير التنفيذي للمحلية والناظر محمد ابوالعلا جمعة ناظر عموم قبائل باو وقيادات لجان المقاومة والتغيير والخدمات والطرق الصوفية والفرق الشعبية والتراثية.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى