أعمدة رأي

فاطمة مصطفي الدود تكتب … اتفاق جوبا لسلام السودان لن ينهار (1)

الثوار

وقعت الحكومة السودانية وحركات الكفاح المسلح في جوبا في أكتوبر العام الماضي اتفاق جوبا لسلام السودان والذي جاء نتاج مفاوضات شاقة وطويلة قادها النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول محمد حمدان دقلو حميدتي برفقة عدد من القيادات برعاية من دولة جنوب السودان.

اتفاق جوبا لسلام السودان هو نتاج جهود مشتركة ودعم من دولة جنوب السودان التي ذاقت ويلات الحرب وعانت من الاقتتال حيث بذلت هذه الدولة جهود جبارة مع كافة الأطراف وصولا لهذا الإنجاز التاريخي المهم.

الاتفاق الذي شمل عدة بنود وغطي معظم الشواغل وعالج كثير من المشاكل وجاوب على كثير من التساؤلات يتوجب على الأطراف الموقعة عليه أن تكون أكثر حرصا وتوافقا للحفاظ عليه لأنه مفتاح التنمية ولم شمل الفرقاء.

هذا السلام الذي تنعم به دارفور والمنطقتين وشرق السودان وشماله ووسطه وكافة الأرجاء وفرح به اللاجئين والنازحين لهو أوجب الواجبات أن يجد الأرضية والتربة الخصبة حتي تثمر بذوره على أرض الواقع تعايشا ورتقا النسيج الاجتماعي.

أن ما يحدث الآن في كثير من مناطق السودان في الشرق أو جنوب كردفان أو النيل الازرق ماهي إلا محاولات من بعض المتربصين بالسلام يريدون أن تنهدم أركان ذلك السلام وتعم الفوضي ويموت الأبرياء وينفرط العقد الاجتماعي.

ولكن الوعي الجماهيري والشبابي الذي اتاحته الاتفاقية نفسها لن تترك مجالا لهؤلاء المتربصين بل إن الشباب وحدهم قادرون على حماية هذا الإنجاز والسعي لتنفيذ بنوده وانزاله على أرض الواقع.

-نواصل

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى